أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سياسية ودولية / العاصمة الأميركية تحت التهديد من مواطنيها

العاصمة الأميركية تحت التهديد من مواطنيها

كتب الباحث الأميركي جوناثان شانزر في تغريدة نشرها عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “اليوم زرت العاصمة واشنطن بعد زمن طويل من الغياب عنها بسبب انتشار فيروس كورونا، عاصمتنا بدت كمدينة أشباح تستنفر فيها الشرطة والمحلات أمنياً وللأسف الخطر الذي يهدد عاصمة أميركا اليوم هو مواطنيها”.وبينما شهدت العاصمة الأميركية في الِأشهر الأخيرة تهديداً أمنياً تسببت به الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين انتهى في بعض الأحيان بتخريب الممتلكات العامة والخاصة، تواجه العاصمة واشنطن خطر جديد عشية يوم الانتخابات مما دعا أصحاب كبار المتاجر المتواجدة في العاصمة وسلطات إنفاذ القانون إلى عزل الأبنية والمحال التجارية بحواجز خشبية ضخمة لتجنّب مهاجمتها وتخريبها أو سلبها.وأعلن جهاز الشرطة في واشنطن عن عدم سماحه لموظفي جهاز الشرطة بأخذ إجازات في أسبوع الانتخابات لضمان توفّر العدد الكافي من رجال الشرطة في حال شهدت العاصمة أي توتر أمني بعد الانتخابات.وقالت مؤسسة الشرطة في واشنطن أنها عززّت قدراتها من مواد الهجوم غير الفتاكة مثل الغازات المسيلة للدموع وعصي الصعق الكهربائي بمبلغ يفوق المئة ألف دولار أميركي لمكافحة أي أعمال شغب محتملة.ونبّه قائد شرطة واشنطن بيتر نيوزهام الكونغرس الأميركي من احتمالية انتشار أعمال شغب عنيفة على نطاق واسع في عاصمة البلاد في أي وقت من شهر تشرين الثاني وعندما تستضيف العاصمة واشنطن حفل تنصيب الرئيس في شهر يناير.وأعلنت شرطة العاصمة عن إغلاق محتمل للشوارع وتقييد وقوف السيارات بالإضافة الى إجراءات أكثر تشدداً مثل بناء حواجز خرسانية لحماية المؤسسات الحكومية الهامة مثل مبنى غرفة التجارة مقابل ساحة لافييت المطلة على البيت الأبيض.

عن thecreator2013

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى