أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سياسية ودولية / العمر: استقلالية جامعة سعود حدث تاريخي.. والنظام الجديد لن يؤثر في مجانية البكالوريوس

العمر: استقلالية جامعة سعود حدث تاريخي.. والنظام الجديد لن يؤثر في مجانية البكالوريوس

أكد رئيس جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر، أن قرار استقلال الجامعات الثلاث، وعلى رأسها جامعة الملك سعود، وفق نظام الجامعات الجديد حدث تاريخي ومنعطف مهم، لم يكن ليتحقق لولا توفيق الله تعالى، ثم دعم قيادتنا الرشيدة، ممثلة في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله؛ إيماناً منهما بأهمية دور الجامعات كمؤسسات أكاديمية وتنموية تحقق أهداف المملكة في قطاع التعليم العالي.

وأضاف في اتصال هاتفي مع قناة “الإخبارية” أن هذا القرار جاء هادفاً إلى تنظيم شؤون التعليم الجامعي وكذلك يعزز المكانة البحثية والمعرفية على المستوى المحلي والإقليمي وكذلك الدولي، وأن النظام الجديد يفرز مفهوم الحوكمة وهو مفهوم جديد على الجامعات، وذلك من خلال وجود اختصاصات متكاملة بين المجالس الثلاث المعتمدة وهي مجلس شؤون الجامعات ومجلس الأمناء ومجلس الجامعة.

وقال إن مجلس شؤون الجامعات بتشكيله الجديد يضم في عضويته عدداً من ممثلي الجهات الحكومية ذات العلاقة، وعدداً من رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية، إضافة إلى أن النظام حدد أعضاء مجلس الأمناء بحيث يكونوا من القطاع الخاص والعام وأعضاء هيئة التدريس، وهذه التشكيلة من المجالس الثلاث تحقق بإذن الله المرونة والحوكمة المطلوبة في هذا النظام وفق الأمر السامي الصادر هذا اليوم.

وأشار “العمر” إلى أن ذلك النظام يعطي الجامعة فرصة لمراقبة نفسها، وهو المقصود بنظام الحوكمة؛ لتحقيق مراكز متقدمة والتعرف على فرص التحسين المستمر في أداء الجامعة، لافتاً بأن أبرز المكتسبات التي يحققها النظام الجديد هي دعم البحث العلمي والابتكار وريادة الأعمال من خلال إصدار اللوائح من قبل مجلس شؤون الجامعات والقواعد التنفيذية من مجلس الأمناء في الجامعة وهذا بطبيعة الحال سيساعد الجامعات على بناء وتشجيع القدرات العلمية والبحثية ونقلة نوعية في منظومة الحراك البحثي والمعرفي.

وأكد أن جامعة الملك سعود جاءت على رأس جامعات الوطن التي حققت المعايير والاشتراطات التي اختيرت على ضوئها الجامعات الثلاث؛ لكون الجامعة بادرت بإعداد نفسها في تنوع مصادر دخلها من أوقاف، وتوفير مستقبل مالي مستدام، ودعم أنشطة البحث العلمي والشراكة مع القطاع الخاص، وحصلت على أول اعتماد أكاديمي مؤسسي عام 2010 وتم تجديده حتى 2024، مشيراً بأن النظام الجديد يلزم الجامعات بالحصول على الاعتماد المؤسسي من هيئة تقويم التعليم والتدريب.

وشدد رئيس جامعة الملك سعود على أن نظام الجامعات الجديد لن يؤثر في مجانية التعليم لجميع برامج البكالوريوس، كما لن يؤثر على مكافآت الطلاب مع بقاء منسوبي الجامعة على أوضاعهم الوظيفية الحالية ولن تتأثر حقوقهم المالية، أمّا من سيتم توظيفهم في المستقبل فسيكون ذلك خاضع لنظام العمل. واختتم مبيناً أن ميزانية الجامعة كانت في السابق تدعم من الدولة ومن دخل الجامعة الذاتي والنظام الجديد سيمكن الجامعة من توفير المداخيل لدعم هذا التوجه لتحقيق أهداف الرؤية.

عن mooj

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى