أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سياسية ودولية / فيديو صادم لتحرير متظاهرين شبان اختطفتهم ميليشيا حزب الله العراقية

فيديو صادم لتحرير متظاهرين شبان اختطفتهم ميليشيا حزب الله العراقية

أظهر مقطع فيديو متداول اليوم الأحد على مواقع التواصل الاجتماعي عملية تحرير قوات عمليات بغداد لعشرات الشبان العراقيين المتظاهرين المختطفين وهم بحالة مزرية وتسيل الدماء من أجسادهم إثر تعرضهم لتعذيب شديد من قبل خاطفيهم من عناصر كتائب حزب الله العراقي.. فيما دعت بريطانيا وفرنسا والمانيا عبدالمهدي لإبعاد مليشيا الحشد عن المحتجين ومحاسبة قاتليهم.

واظهر الفيدو ومدته دقيقتان وعشر ثواني عشرات الشبان معصوبي الأيدي ومكبلة أيديهم والدماء تنزف من اجسادهم نتيجة التعذيب الذي تعرضوا له على يد مسلحي حزب الله العراقي الذي اختطفهم مساء الجمعة الماضي في ساحة الخلاني وقرب جسر السنك إثر مهاجمة مليشات مسلحة للمتظاهرين هناك واطلقت عليهم الرصاص الحي فقتلت وأصابت حوالي 200 منهم.

ويسمع في الفيديو أحد العسكريين من منتسبي قوات عملية بغداد وهو يسأل بعضهم عن أسمائهم وأماكن سكنهم مؤكدا لهم أن القوات جاءت لتحررهم وهي ليست لها مشكلة معهم ثم يبلغهم أن كتائب حزب الله من أعتقلهم .. وان لايخافوا فان القوات جاءت لتحررهم.

كما سمع أحد الشبان يبلغ العسكري أن أحد المسلحين من عناصر المليشيات في ساحة الخلاني السنك وقتها مهدداً بقتله إن لم يأت اليه وحين اقترب منه انهمر عليه ضرباً بالبندقية .

ثم يؤكد لهم العسكري انه سيتم اطلاق سراحهم بعد قليل ويدعوهم لعدم الخوف مرددا لاحول ولاقوة الا بالله حيث يبلغه عدد منهم ان كتائب حزب الله قد عذبتهم.

ودعت بريطانيا وفرنسا والمانيا اليوم رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي باعتباره القائد العام للقوات المسلحة الى ابعاد مليشيات الحشد الشعبي عن مواقع المحتجين ومحاسبة قتلتهم الجمعة الماضي.

ودعا السفراء عبد المهدي باعتباره قائدا عاما للقوات المسلحة ولحين تسلم رئيس الوزراء الجديد هذا المنصب ضمان حماية المتظاهرين واجراء التحقيقات اللازمة بصورة عاجلة ومحاسبة جميع المسؤولين عن عمليات القتل”.

وشددوا على ضرورة عدم السماح لأي فصيل مسلح العمل خارج سيطرة الدولة كما حثوا الحكومة العراقية على ضمان تنفيذ القرار المتخذ باعطاء اوامر لقوات الحشد الشعبي بعدم التواجد بمواقع الاحتجاج ومحاسبة اولئلك الذين يخرقون هذا القرار

عن دلال العتيبي

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى