أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / التأكد من جاهزية كهرباء المسجد الحرام استعداداً لشهر رمضان

التأكد من جاهزية كهرباء المسجد الحرام استعداداً لشهر رمضان

فذت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، تجربة التغذية الكهربائية للحرم المكي من خلال محطة كدي الاحتياطية للتأكد من مدى جاهزيتها واستعدادها قُبيل موسم رمضان 1442هـ، وشارك في التجربة عدد من الجهات المعنية ممثلةً في الأمن العام والمديرية العامة للدفاع المدني، والشركة السعودية للكهرباء، والإدارة العامة للتشغيل والصيانة والإدارة العامة للأمن والسلامة .

حيث أوضح سعادة مدير الإدارة العامة للتشغيل والصيانة الاستاذ محسن بن عبدالمحسن السلمي أن الإدارة قامت بالتأكيد على موثوقية سبل التغذية الكهربائية، ومحطات التغذية الرئيسية والفرعية بنظام محطات الموثوقية وأنظمة التغذية الكهربائية الاحتياطية مثل مولدات محطة كدي ونظام التيار المستمر لعدم انقطاع التغذية الكهربائية ولوحات النواقل الأوتوماتيكية بين وسائل التغذية المختلفة ATS للتأكد من جاهزية كل الأنظمة لمواجهة الأعداد المتزايدة في المسجد الحرام فقد تمت تجربة فعلية بفصل المغذيات الكهربائية القادمة من شركة الكهرباء، ودخول نظام عدم انقطاع التيار UPS لتغطية الأحمال الهامة حتى دخول محطة التوليد الاحتياطية القادمة من كدي وعند الانقطاع لمدة (30) دقيقة، وإلى أن تتم إعادة الكهرباء للمسجد الحرام.

وأردف السلمي أن خطة تشغيل التيار الكهربائي البديل في المسجد الحرام دورها الحفاظ على عدم تأثر الأحمال الهامة بانقطاع الشبكة الرئيسية لمغذيات شركة الكهرباء، وتتوفر داخل المسجد الحرام أنظمة لعدم انقطاع التيار (UPS)، والتي تكفي لتشغيل الكهرباء.

وقال السلمي إن محطة كدي ذات أهمية كبرى لضمان إمداد الحرم المكي بالطاقة الكهربائية الموجودة في الموقع حيث يصل عددها إلى ثمان مولدات، حيث تبعد (3.5) كيلو متر جنوب المسجد الحرام, وهذه المولدات تعمل آليا من خلال حاسب آلي خاص موجود في محطة الموثوقية (MV1)، التي بدورها تقوم باستشعار انقطاع مصادر التغذية الكهربائية للحرم المكي ويتم تشغيل المولدات آلياً لتأمين تغذية الحرم المكي الشريف.

واختتم السلمي حديثه أن هذه الخدمات والجهود بإشراف وتنظيم من الإدارة العامة للتشغيل والصيانة التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية، وتنفيذاً لتوجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبمتابعة مستمرة من قبل سعادة وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية الأستاذ محمد بن مصلح الجابري، داعياً الله -عزوجل- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – خير الجزاء على جهودهم ودعمهم الدائم للحرمين الشريفين.

عن thecreator2013

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى