أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار محلية / “المسمى” يدفع بموظفين بالتأمين الصحي لمقاضاة “الصحة”.. هنا التفاصيل

“المسمى” يدفع بموظفين بالتأمين الصحي لمقاضاة “الصحة”.. هنا التفاصيل

كشفت مصادر تفاصيل الدعوى التي رفعها عدد من موظفي فنيي التأمين الصحي ممن تم تعيينهم في وقت سابق ضمن حملة الدبلومات، ضد وزارة الصحة بعد تعديل مسمياتهم الوظيفية من “فني تأمين” إلى “إداري”. وقال المحامي والمستشار القانوني عبدالله بن محمد الزهراني، مدير مكتب العريض والمترافع عن المتضررين، إنه تم تقديم دعوى موكليه فعلياً للمحكمة، وبانتظار تحديد موعد لأولى الجلسات، مبيناً أن المتضررين (فنيي التأمين الصحي) خضعوا لتصنيف هيئة التخصصات الطبية كشرط لتوظيفهم، مؤكداً أن تغيير المسمى إلى “إداري” يعتبر “غير قانوني”. وتفصيلاً، قال “الزهراني” إنه قانوناً ونظاماً لا يحق للصحة تحويل الموظفين من مسمى “فني تأمين صحي” إلى “إداري”، خاصة لدى موكليه تصنيف مهني من هيئة التخصصات الصحية، ولم يتم توظيفهم إلا بموجب ذلك التصنيف؛ مما يثبت أحقيتهم بتعديل وضعهم إلى السابق تحت مسمى “فني”.

وأضاف: “من الاشتراطات التي توجب الالتحاق بوظيفة (فني تأمين صحي) وجود تصنيف مهني، وهؤلاء المطالبون جميعهم دون استثناء عند تخرجهم من المعاهد الصحية تم إحالتهم إلى هيئة التخصصات الطبية لتصنيفهم مهنياً كشرط للتوظيف؛ الأمر الذي يستلزم معه وضعهم على الكادر الفني بقوة النظام أسوة بزملائهم ممن سبقوهم في التعيين. وتابع بقوله إن العبرة في مزاولة المهن هو بما يمتهنه الموظف وفقاً لتصنيفه المهني، لافتاً إلى أنه تم تقديم دعوى الموظفين إلى المحكمة العمالية؛ كون توظيفهم جاء على التشغيل الذاتي، وفي انتظار تحديد موعد لأولى الجلسات وإشعارهم بذلك. وأوضحت مصادر وفقًا لصحيفة “سبق” أن عدد الذين تضرروا من قرار النقل من مسمى “فني تأمين صحي” إلى إداري يفوق الـ500 موظف من خريجي المعاهد الصحية ممن صدر أمر ملكي بتدريبهم وتوظيفهم في الدفعتين الأولى والثانية من حملة الدبلومات الصحية. وكان الأمر الملكي الصادر قبل ستة أعوام لمعالجة ملف خريجي الدبلومات الصحية قد تضمن العمل على تدريب الخريجين وتأهيلهم لمدة لا تتجاوز الـ 12 شهراً ابتداءً من تاريخ المباشرة، ويجوز تمديد العقد لمدة أربعة أشهر.

عن mooj

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى