أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضية / رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يؤكد حلول وقت القارة عالميا

رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يؤكد حلول وقت القارة عالميا

أكد البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منذ مايو 2013 في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن وقت القارة الآسيوية عالميا انطلق فعليا ، معتبرا أن آسيا أصبحت قبلة البطولات والمنافسات العالمية في جميع أنحاء القارة.

وردا على سؤال عما إذا كان قد حقق هدفه التطويري، أم لازال هناك المزيد للقارة في السنوات القادمة ، قال الشيخ سلمان في المقابلة “نحن في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم نحرص على المضي قدما في التطوير المستدام لمختلف مناحي الكرة الآسيوية، والآن فإننا مُقبلون على دورة مالية جديدة مع المزيد من التطوير وخصوصا في مجال المسابقات، حيث سندخل حقبة جديدة في عام 2021 بعدد موسع من الفرق المشاركة في دوري أبطال آسيا التي تعد واحدة من أكثر بطولات الأندية على صعيد الجوائز المالية في العالم، كما سيشمل التطوير بطولة الأندية الآسيوية للسيدات الجديدة (بعد الانطلاقة الناجحة هذا العام).

وأضاف “في مجال التنمية، نعمل عن كثب مع الاتحادات الوطنية الأعضاء والاتحادات الإقليمية لتطوير اللعبة عبر القارة. وبعد ست سنوات من خلق الوحدة والاستقرار والنزاهة في الاتحاد الآسيوي، سنبني الآن على هذا الأساس المتين”.

وحول نجاحه في حماية المؤسسة الكروية من السقوط والإفلاس رغم الظروف الصعبة التي اجتاحت الاتحاد الآسيوي منذ العام 2011 حتى 2013، قال: ” كانت النزاهة والحكم الرشيد والوحدة والاستقرار في صميم كل ما قمنا به منذ عام 2013. وقد أدت هذه القيم إلى تعزيز الثقة بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ما سمح في تحقيق مكاسب متعددة ومن أهمها صفقة الحقوق التجارية للدورة المقبلة التي شهدت ارتفاعا مضاعفا مقارنة مع الدورة الماضية”.

وفيما يتعلق بعدم وجود منافسات بين الغرب والشرق في آسيا سوى في النهائي، أوضح ” حجم القارة يعتبر فرصة أكثر من كونه تحديا، لدينا ثلثا سكان العالم، وثلثا شباب العالم وأكثر من نصف مساحة الأرض داخل قارتنا، هذا يعني أن لدينا جمهوراً هائلاً – أكبر حشد جماهيري لكرة القدم في العالم – ونرى أن ذلك مفيداً جداً بالنسبة لنا.”

وردا على سؤال عن بطولات الأندية، قال الشيخ سلمان إن” النظام الحالي يعمل بشكل جيد للغاية، ويفسح المجال لإيجاد رعاة محليين وإيجاد منافسة على المستوى الإقليمي. المعايير ترتفع في جميع أنحاء القارة، وكما رأينا هذا الموسم كان هناك فائز من منطقة غرب آسيا (فريق الهلال)، وهو ما يعزز عنصر التوازن في إرث الألقاب، ويؤكد اتساع قاعدة المنافسة”.

وحول ملف حقوق النقل والرعاية التليفزيونية وأنه ورث عقد رعاية لم يكن منصفا، ذكر الشيخ سلمان” العملية مستمرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مع بعض المناقشات المثمرة للغاية، كان ينظر إلى العقد الحالي مع شركة (لاجاردير سبورتس) باعتباره رائداً في ذلك الوقت، وقد عملنا بجد مع الشركة لضمان الاستقرار المالي للاتحاد الآسيوي”.

حول رؤيته بعدما كان 2019 عاما مثاليا جدا فقد شهد نجاح كأس اسيا للمنتخبات ودوري ابطال اسيا ومسابقة كاس الاتحاد الاسيوي واعتماد الصين كمنظم لأول كاس عالم للأندية بشكلها الجديد ، قال ” لقد كانت سنة رائعة بالنسبة إلى الاتحاد الآسيوي. أكبر وأفضل بطولة من كأس آسيا في الإمارات، وخمسة منتخبات شاركت في كأس العالم للسيدات 2019 في فرنسا، ونسخ رائعة من دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وبطولة الأندية الآسيوية التجريبية للسيدات، والقائمة تطول وتطول. تم ركل ركلة البداية في الرحلة إلى كأس العالم لكرة القدم 2022 (في منغوليا في حزيران/يونيو)، وهي مسيرة مُثيرة للغاية في التصفيات الآسيوية. هناك الكثير للتفكير فيه

عن دلال العتيبي

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى